27-04-2020 11:35:13

"بدأنا تزويد مستشفياتنا بأجهزة تنفس محلية الصنع"

جاء ذلك في مقابلة أجراها وزير الصناعة والتكنولوجيا التركي مصطفى ورانك، مع الأناضول.

قال ورانك، إن وزارته بدأت بتزويد المستشفيات التركية بأجهزة تنفس صناعي محلية الصنع تم إنتاجها حديثا وفقا لمعايير عالمية.

وأضاف ورانك، أن "أجهزة التنفس جرى تصنيعها وفق المعايير العالمية وبخبرات محلية مئة بالمئة، وتركيا قادرة على تصدير هذا النوع من الأجهزة الطبية".

وأشار الى أن المهندسين الأتراك عملوا على إنتاج جهاز التنفس الصناعي خلال فترة قصيرة مدتها 14 يومًا.

وتابع: "المهندسون الأتراك أنتجوا جهاز التنفس الصناعي متحلين بوعي يستلهم قوته من قيم النضال الوطني الذي خاضه الشعب التركي إبان مرحلة الحملة الوطنية (حرب الاستقلال)"، في إشارة إلى مسيرة النضال التي قادها مؤسس الجمهورية مصطفى كمال أتاتورك (1919-1923)، وتكللت بتحرير تركيا وإعلان الجمهورية.

إنتاج تركي خالص

وأوضح ورانك، أن تطوير وإنتاج جهاز التنفس جرى على يد خبراء من شركات تركية أبرزها: "آرجليك" (Arçelik)، وعملاق الصناعات الدفاعية التركية "أسيلسان" (Aselsan)، و"بايكار" (Baykar)، و"بيوسيس" (Biosys)، بالتعاون مع وزارة الصحة، وبتنسيق مع وزارة الصناعة والتكنولوجيا.

ولفت أن أجهزة التنفس الصناعي المنتجة اجتازت الاختبارات اللازمة بنجاح وحازت على تقدير الأطباء الاختصاصيين.

وذكر أن التجارب الأولى لأجهزة التنفس الصناعي جرت في مدينة "باشاق شهير" الطبية في إسطنبول.

وقال ورانك، إن " الفرق التقنية والمهندسين الأتراك، الذين شاركوا في إنتاج أجهزة التنفس الصناعي لم يحققوا هذا الإنجاز المهم من أجل كسب المال، بل قاموا بهذا العمل متحلين بفيض من المشاعر الوطنية".

ومضى قائلا: "لقد عملوا بجد وإخلاص ليلًا ونهارًا من أجل إنتاج الجهاز الذي يصعب استيراده في هذه المرحلة لما يشهده القطاع الصحي والمستشفيات حول العالم من ظروف استثنائية في ظل تفشي وباء كورونا".

وبين أن تحويل إنتاج الجهاز إلى صناعة محلية تطلب الكثير من التضحية والتفاني.

وذكر أن "الترتيبات لصناعته تطلبت وقتا قصيرا من يومين إلى ثلاثة أيام، وقد أشرفت شخصيًا على جميع مراحل العمل".

ونوه ورانك إلى أن التدابير التي اتخذتها تركيا قبل تسجيل أي إصابة بكورونا في البلاد، كانت بفضل تعليمات الرئيس رجب طيب أردوغان، والتعاون الوثيق بين وزارتي الصناعة والصحة.

وقال: "فيروس كورونا يهاجم الرئتين ويدمر وظائفهما الحيوية لذلك عملنا قبل تسجيل أي إصابة بالفيروس في بلادنا، على وضع خطط محكمة لتوفير أجهزة التنفس الصناعي وغيرها من المنتجات المستخدمة في الوقاية من كورونا".

وأضاف: "أدركنا منذ البداية أهمية أجهزة التنفس الصناعي للتغلب على كورونا، وبدأنا إجراء الدراسات والأبحاث اللازمة من أجل إنتاجها محليا".

وأكد ورانك أن وزارة الصناعة بذلت جهودًا مهمة بالتعاون مع وزارة الصحة لإنتاج الأجهزة وزيادة أعدادها في المستشفيات وتعزيز قدرات النظام الصحي في البلاد.

استثمار كبير ومهم

وأشار أن شركات صغيرة ومتوسطة دعمت عملية إنتاج جهاز التنفس الصناعي، حيث افتتحت على سبيل المثال، إحدى شركات إنتاج المطاط قسمًا في مصنعها لإنتاج لوازم "الكاوتشوك" المستخدمة في الأجهزة.

وشدد ورانك على أن مشروع إنتاج أجهزة التنفس الصناعي من الاستثمارات الكبيرة والمهمة في مجالات الرعاية الصحية، إضافة للحاجة الملحة التي تتطلبها السوق الداخلية والخارجية لهذا النوع من الأجهزة لمواجهة جائحة كورونا.

كما لفت إلى أن تركيا قادرة على تصدير هذا النوع من الأجهزة إذا رأى رئيس الجمهورية التركية ذلك مناسبًا، في ظل زيادة الطلب دوليًا عليها.

وفي ختام حديثه، ذكر ورانك أن وزارة الصناعة، ضاعفت من مشاريع الاستثمار في البحث والتطوير وتنمية الموارد البشرية، التزامًا بتوجيهات الرئيس أردوغان.