11-10-2019 15:51:14

“تركيا ستواصل النضال ضد الإرهاب دون تمييز”

وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو عقد مؤتمر صحفي مشترك مع أمين حلف شمال الأطلسي "ناتو" ينس ستولتنبرغ.

شدد وزير الخارجية التركي تشاووش أوغلو، على أن تركيا ناضلت وستواصل النضال ضد جميع التنظيمات الإرهابية دون تمييز، وأنها تتطلع إلى دعم قوي من حلفائها.

وقال تشاووش أوغلو، إن عملية "نبع السلام" شرق الفرات، "تهدف إلى إنهاء خطر الإرهاب قرب حدودنا التي تشكل حدود الناتو الجنوبية الشرقية، وهي مهمة للغاية في هذا الصدد بالنسبة إلى أمن دول الحلف".

وأشار أن تنظيم "ي ب ك" الإرهابي يهاجم الأقلية المسيحية في المنطقة، ثم يزعم بأن الأتراك هم المهاجمون، في محاولة للبحث عن دعم من العالم المسيحي بشكل خاص.

تشاووش أوغلو، أكد أنه "لا يكفي إبداء تفهم مخاوف تركيا، بل نريد تضامنا واضحا معنا".

وأضاف: "تضامن حلفائنا معنا أمر طبيعي وقانوني، وذلك في إطار مبدأ عدم قابلية الأمن للتجزئة".

وتابع: "أطلعنا أمين عام الناتو على معلومات حول عملية نبع السلام، وأكدنا مرة أخرى تطلعنا إلى تضامن قوي مع بلادنا من قبل حلفنا وحلفائنا".

كما شدد تشاووش أوغلو على أن "داعش عدونا المشترك، وجنودنا هم الوحيدون الذين جابهوا مقاتليه وجها لوجه".

ولفت أن الجميع يعلم بأن "بي كا كا" و"ي ب ك" عبارة عن تنظيم واحد، ويقولون خلال الخطابات إن قلق تركيا حيال أمنها القومي محق ومشروع.

وزاد: "إذا كان قلق تركيا حيال أمنها القومي مشروعا، فإن من حقنا أيضا مكافحة التنظيم الإرهابي الذي يتسبب بهذا القلق".

وأضاف: "قلنا بشكل صريح، إن العملية هي حقنا النابع من القانون الدولي.. من جهة تقولون إنها (مشروعة) ثم تعارضون العملية.. وضد من العملية؟ ضد منظمة إرهابية".

ومضى قائلا: "قد يكون لديكم تواصل مع هذا التنظيم الإرهابي، وهذه ليست مشكلتي.. لقد قدمتم السلاح له ودربتموه، وهذه أيضا ليست مشكلتي، وفي الأساس هذا يجسد نفاقكم.. عن الدول الداعمة أتحدث".

ولفت أن تركيا تعرضت لحملات تشويه أيضا من قبل "ي ب ك" و"بي كا كا"، خلال عمليتي "درع الفرات" و"غصن الزيتون"، ولكنها باءت بالفشل.

وأوضح أن تنظيم "داعش" الإرهابي أيضا أطلق حملات تشويه مماثلة ضد تركيا خلال عملية "درع الفرات"، حيث زعم بأن تركيا تستهدف المدنيين.

وشدد على أنه لا يمكن لأحد أن يعطي دروسا لتركيا فيما يتعلق بالقضايا الإنسانية، لأنها تتصدر المرتبة الأولى في المساعدات الإنسانية حول العالم، والبلد الأكثر استضافة للاجئين.

وأكد أن إرهابيي "ي ب ك/ بي كا كا" يحرقون الإطارات للتشويش على الطائرات المسيرة التركية، ثم يزعمون أن تركيا تقصف داخل المدن.

وتابع: "نحن نقول الحقائق ونعلنها، وحملات التشويه هذه لن تقوض عزيمتنا، فهدفنا مكافحة التنظيم الإرهابي، ومهمتنا الإفصاح عن الحقائق صد حملات التشويه".

وقال إن تركيا أبلغت المجتمع الدولي بالعملية، رغم أنها غير ملزمة بذلك، وأكدت أن ما تقوم به هو حق نابع من القانون الدولي، بما في ذلك المادة 51 من ميثاق الأمم المتحدة، وقرارات مجلس الأمن الدولي واتفاقية أضنة.

وانتقد تشاووش أوغلو الازدواجية التي تمارسها بعض الدول فيما يتعلق بمكافحة "بي كا كا" التي تعد أيضا عدوا مشتركا على غرار "داعش".