09-04-2019 13:37:39

"زيارة رئيس الجمهورية أردوغان لروسيا كانت فرصة لتناول عددًا من القضايا ذات الاهتمام المشترك بين الجانبين"

جاء ذلك في تصريحات أدلى بها متحدث حزب العدالة والتنمية، عمر جليك، من مقر حزبه في العاصمة أنقرة، خلال مؤتمر صحفي تطرق خلاله إلى الحديث عن عدد من القضايا المحلية والخارجية. 

قال جليك إن توقيت عقد مجلس التعاون رفيع المستوى بين بلاده وروسيا، بالغ الأهمية؛ لتزامنها مع عدد من القضايا والتطورات التي تشهدها المنطقة.

وذكر جليك أن مجلس التعاون التركي - الروسي رفيع المستوى، في نسخته الثامنة، انعقد الإثنين، على هامش زيارة الرئيس، رجب طيب أردوغان، والوفد المرافق له لموسكو.

وعن أهمية توقيت هذا الاجتماع قال جليك "لقد جاء في وقت تشهد فيه منطقة الشرق الأوسط تطورات ساخنة، ناهيكم عن قرارات الرئيس(الأمريكي دونالد) ترامب المتعلقة بهضبة الجولان، ومن قبلها القدس، وتصريحات (رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين) نتنياهو حول ضم أجزاء من الضفة الغربية". 

ولفت أنه بالنظر إلى كافة هذه التطورات "يتضح أن الشأن السوري سيأخذ دورًا أكثر مركزية خلال الفترة المقبلة".

وتابع قائلا "كما أن التطورات التي تشهدها ليبيا لا تقل هي الأخرى أهمية عن التطورات السابقة"، مشيرًا أن زيارة أردوغان لموسكو كانت هي أول زيارة خارجية له بعد الانتخابات المحلية التي شهدتها البلاد يوم 31 مارس/آذار الماضي.

جليك شدد كذلك على أهمية تناول المسؤولين الروس، ونظرائهم الأتراك وجهات النظر بشان المخاوف الأمنية التركية جرّاء التطورات في سوريا، وبشأن تنظيمي "داعش" و"بي كا كا" الإرهابيين.

وجدد تأكيد بلاده على السياسة التركية بخصوص مكافحة كافة التنظيمات الإرهابية دون تمييز، سياسة قائمة على مبادئ.