04-08-2019 11:50:25

"ضبطنا 177 ألف مهاجر غير نظامي منذ مطلع العام"

جاء ذلك في تصريحات أدلى بها وزير الداخلية التركي سليمان صويلو، خلال لقائه مندوبي وسائل إعلام في العاصمة أنقرة.      

قال صويلو: "ضبطنا العام الحالي 177 ألفا و654 مهاجرا غير نظامي لغاية 29 يوليو/ تموز ويبدو أننا سنتجاوز الـ 300 ألف".

ولفت إلى القاء القبض على 72 ألف مهاجر أفغاني في سبعة أشهر، وترحيل 29 ألف منهم.

وحول مطالبات البعض بفتح الأبواب أمام المهاجرين غير النظاميين المتجهين لأوروبا، حذر صويلو من تداعيات مثل هذا الأمر.

وأردف : "هل تعلمون ماذا سيحدث حال عبورهم إلى أوروبا؟ ستتحول تركياإلى مركز عبور لا يمكن لأحد إدارته، في حال لم نضبط الوضع"

وأشار إلى أنه في حال فتح الحدود فإن ولاية إزمير غربي تركيا، ربما يمر منها يوميا نحو 35 ألف مهاجر.        

وذكر صويلو أنه جرى ضبط 35 ألف مهاجر غير نظامي  في اسطنبول منذ مطلع العام الحالي، في حين تم ضبط 28 ألف مهاجر في الولاية العام الماضي.

وأوضح أنه جرى ضبط 12 ألف و474 مهاجرا في إسطنبول، في الفترة مابين 12 و31 تموز/يوليو الماضي.

من ناحية أخرى تطرق صويلو إلى عمليات فرار أعضاء منظمة غولن الإرهابية التي قامت بمحاولة انقلابية فاشلة في تركيا، في 15 تموز/يوليو 2016.

وذكر صويلو أن نحو 8 آلاف شخص ينتمي لمنظمة غولن عبر من ولاية أدرنة إلى اليونان من خلال مسار المهاجرين غير النظاميين في غضون 2.5 عاما الأخيرة. 

وقال صويلو إن تركيا تستضيف حاليًا 3 ملايين و639 ألف و284 سوري في إطار قانون الحماية المؤقتة.

وأكّد أن العدد الإجمالي للمهاجرين الذين استضافتهم تركيا في تاريخها هو 5.7 ملايين، وهذا يتضمن السوريين المقيمين فيها حاليًا أيضًا.

واستطرد: "بالتالي، نحن نعيش في الوقت الراهن أمرًا لم نشهده من قبل".

وبيّن أن عدد الأطفال السوريين بتركيا، الذين هم في سن التعليم، بلغ مليون و47 ألف و536 طفل، وفق بيانات المديرية العامة للتعليم مدى الحياة.

وفيما يتعلق بعودة السوريين إلى بلادهم، قال صويلو إن الاستطلاعات والدراسات أظهرت وجود 65 - 70 في المئة يريدون العودة فور تحقيق الأمن بسوريا.

وتابع: "منحنا الجنسية التركية حتى الآن لـ 92 ألفا و280 سوريا، 47 ألفًا منهم بالغين والبقية أطفال".

وحول إسطنبول، قال صويلو إن عدد السوريين المسجلين فيها هو 547 ألف، وأن التسجيل توقف إلا للحالات الاستثنائية مثل الدراسة وتأسيس عمل ما أو المرض.

وأكّد الوزير التركي أن 7 آلاف سوري جرى تسجيلهم في إسطنبول بناء على الاستثناءات الإنسانية المذكورة منذ مطلع العام الجاري.

واستبعد أن يؤدي الوجود السوري إلى تغيير في التركيبة السكانية لتركيا.